الحوش


تميّزٌ في البناء مَرَدُّهُ تجانس بين خليط  ما تعاقب عليها من حضارات  " الحوش " فضاء العائلة المُقدّس بما احتواه من أسقف و أبواب خشبيّة لم تتغيّر شاكلة النّسيج العمراني رغم تعاقب الغزوات و تعاقب التدمير ظلّت رصيدًا تُراثيًّا وليد ارتباط الأهالي بالواحةِ  الغنّاء. 
مواد البناء : 

استعمل أهالي نفزاوة مواد بناء محليّة ملائمة لطبيعتها من حجارة و طوب و استعملوا مكونات النخيل و حولوا الرمال إلى جبس . يتم جلبها من جبل " طْباقة " بالنسبة لقبلّي و ما جاورها و جبل " حلّوص " بالنسبة لقرى شبه الجزيرة و القُرى البعيدة عن الجبال استعملوا قوالب الجبس أو مقاطع " الطوب " .
جذوع النّخيل : تعتبر المصدر الرئيسي للخشب و تستعمل لأغراض عديدة ( الأبواب ، النّوافذ ، السّقف ، السدّة ... ) و للحصول على الخشب المتين توضع الجذوع بعد قطعها لمدّة طويلة في فضاء مفتوح للهواء و الشمس و يتراوح طول الجذع عادة بين 2 و 3 أمتار ، كما يستعمل  الأهالي  أعواد الزيتون اصناعة الأبواب و بناء الزربيّة و صنع المزلاج .. 
مطارق النخيل : تستعمل إلى جانب جذوع النّخيل لبناء الزربية أو لتسييج المنزل 
ــ الجبس : يتمّ الحصول عليه بحرق الرمال في حُفر أو حرق الحِجارة ( الطوب ) و تُسمّى " الكوشة "
الطّين : يوجد في طبقات القِشرة الأرضيّة و يتم إعداده ليصبح طريّا


الحوش في اللغة : نقول الحوش لغة و بالفصحى فناء المنزل او صحنه و تطلق هذه الكلمة بنفزاوة والجنوب التونسي عامة على المنزل برمته، وفي هذا الاستعمال اطلق اسم الجزء للدلالة على الكل وهذا ما يسمى في علم البلاغة بالمجاز المرسل، والشئ نفسه في تداول كلمة الدار التي تعني بنفزاوة الغرفة، وهنا اطلق اسم الكل للدلالة على الجزء، اما الغرفة بنفزاوة ولاية قبلي حاليا هي العلو كافة وكذلك غرف العلو.
تخطيط الحوش العربي وعلاقته بالمحيط : يحتوي الحوش العربي على عدة غرف معدة لعدة اغراض مختلفة، وغالبا ما يكون الحوش بابه الخارجي محميا بسباط اي البرطال يعبر النهج، كما نجد السقيفة التي تطل على فناء الحوش و خارجه و بذلك تكون السقيفة قامت بدورين اثنين هما حماية الحوش من عيون المارة و بواسطتها الدخول الى الى فناء الحوش ، ومن مزايا الحوش العربي مراعاة الراحة النفسية والعلاقات الاسرية والهدوء والتركيز نحو الداخل واحترام التقاليد المتعارف عليها و حرمة المباني المجاورة وتنتظم الديار داخل الحوش سالكة اتجاهات مختلفة  ومعدة لاغراض مختلفة كبيت للطبخ واخرى للخزن واخرى للنوم وغير ذلك من اللوازم المطلوبة و يتوسط الحوش حفرة توضع بعض الفواضل المنزلية و تربط بها دابة و يوجد بها اناء ماء خاص بالدجاج والكلاب والقطط وبجانبها نجد المرحاض ولهذا النمط يوجد باب صغير من الخارج يستعمل لاخراج  الفضلات البشرية المجمعة والممزوجة برمال مضافة اليها، فتحمل الى بساتين الواحة غير انها الان اندثرت وعوضت بشبكات التطهير..
محمد الامجد الشائبي






إنشاء حساب خاص

تسجيل الدخول